اهلا بكم في مركزنا لصحة العيون


  Whatsapp : 00905326508877

الماء الأزرق

الماء الأزرق ( الجلوكوما )

الماء الأزرق يسمى أيضاً عند البعض الماء الأسود أو الزرق ، وهو ارتفاع في الضغط الداخلي للعين مما يحدث ضغطاً على العصب البصري فيبدأ تآكله تدريجياً مما يؤدي إلى العمى التام في نهاية المطاف إن لم يتم تداركه بالعلاج المناسب.

-خطورة المرض أن المريض لا يشعر بأي علامات أو شكاوى تتعلق بهذا المرض مما يجعل المرض يتقدم ويتفاقم دون وعي من المريض. أما إذا بدأ المريض يلاحظ أعراضه مثل غشاوة في الرؤية ، فإن المرض يكون قد تقدم جداً وأصبح في حالة خطيرة. لذلك يجب أن يقوم الطبيب بقياس ضغط العين لكل مريض يأتيه لأي سبب كان ، فمعظم حالات التشخيص تكون عن محض صدفة بمجرد قياس الطبيب وملاحظته ارتفاع ضغط العين .

-هناك دورة مائية طبيعية للسائل المائي في داخل العين ، حيث يتم إفراز السائل المائي للعين من الجسم الهدبي خلف القزحية ثم يسير من خلال بؤبؤ العين إلى الحجرة الأمامية أمام القزحية ثم يتم امتصاصها في الزاوية الواقعة بين القزحية والقرنية في قناة تسمى قناة شليم Schlemm .

-في حالات انسداد مخرج هذا السائل المائي فإن الماء يبدأ بالتجمع بكميات أكبر داخل العين مما يسبب ارتفاع الضغط في العين ومن ثم وقوع هذا الضغط العالي على العصب البصري الذي تبدأ خلاياه بالتلف الواحدة تلو الأخرى ، فإذا لم يتم خفض ضغط العين إلى المستوى الطبيعي فإن تآكل العصب البصري يستمر إلى أن يتلف تماماً فتنعدم الرؤية تماماً.

-ضغط العين الطبيعي يجب أن يكون 10-20 ملم زئبق ، فإذا زاد عن ذلك يبدأ العصب البصري بالتلف نتيجة الضغط .

-هناك أنواع مختلفة من الماء الأزرق ، فقد تكون في حالة تسمى جلوكوما الزاوية المفتوحة وهي تشكل 90% من حالات الجلوكوما ، حيث تكون الزاوية بين القرنية والقزحية التي تتم فيها امتصاص السائل المائي مفتوحة ولكن يوجد مقاومة لامتصاص هذا السائل داخل الزاوية مما يسبب ارتفاعاً في الضغط . وهناك نوع آخر للماء الأزرق يسمى جلوكوما الزاوية الضيقة ( أو المغلقة ) وهي حالة تكون فيها الزاوية بين القرنية والقزحية ضيقة بسبب بعض الالتهابات الداخلية في العين أو وجود كتلة أو بسبب تركيب وراثي ، وهذا يؤدي إلى صعوبة نفاذ السائل المائي داخل هذه الزاوية ومن ثم تجمع هذا السائل في العين مما يسبب ارتفاع ضغط العين . هناك بعض الحالات الأخرى يكون فيها الماء الأزرق خلقياً منذ الولادة ، إما بسبب عامل وراثي أو بسبب بعض الفيروسات أو الأدوية المستخدمة أثناء الحمل ، وهذه الحالة تحتاج لعملية مستعجلة بعد الولادة مباشرة .

-بعض أنواع الجلوكوما ( الماء الأزرق ) قد تكون متعلقة بأسباب أخرى ، مثل التهابات القزحية والنضوج الزائد للماء الأبيض ومرض السكري وانسداد أوردة الشبكية وبعض الأدوية مثل الكورتيزون.

-مهما كان سبب الماء الأزرق فإن علاجه الرئيسي هو خفض ضغط العين إلى المستوى الطبيعي ، وهذا في الأغلب يتحقق باستخدام بعض القطرات الخاصة بخفض ضغط العين . أما في بعض الحالات التي لا تكفي فيها القطرات لخفض الضغط فإن إجراء علاج بالليزر أو القيام بعملية جراحية لا مفر منه وقد يعتبر منقذاً للبصر.

-الهدف من العلاج بالليزر والعملية الجراحية هو فتح منافذ يمكن فيها للسائل المائي الخروج بسلاسة من العين ومن ثم خفض ضغط العين للمستويات الطبيعية ، وهذا مهم جداً للحفاظ على العصب البصري حتى لا يتم فقد ما تبقى من الرؤية.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *