اهلا بكم في مركزنا لصحة العيون


  Whatsapp : 00905326508877

الحول

الحول

الحول هو أن تكون العينان في وضع غير متوازن بحيث تتجه كل عين باتجاه مختلف عن الآخر فلا تركز العينان على الجسم نفسه في نفس الوقت .

وهذا الحول قد يكون اتجاهه إلى الداخل أو إلى الخارج أو إلى أعلى أو إلى أسفل ، وقد يكون دائماً أو متقطعاً.

معظم حالات الحول خلقية بحيث تظهر بعد الولادة بشهور أو سنوات ، وذلك بسبب اختلال في توازن قوة العضلات المحركة للعينين ، أو ضعف بصري في العينين. في بعض الأحيان قد يكون الحول مكتسباً في أعمار لاحقة بسبب بعض أمراض الجهاز العصبي التي تؤثر على حركة عضلات العين أو انسداد بعض الأوعية الدموية المغذية للأعصاب المحركة لعضلات العين ، أو بعض أمراض العضلات المحركة للعين بشكل مباشر ، كما أنه قد ينتج عن الضعف الشديد في رؤية أحد العينين مما يجعلها تصاب بحول خارجي.

بالنسبة لكيفية رؤية المريض المصاب بالحول : فإن كان هذا الحول خلقياً فإن المريض لا يرى بشكل مزدوج ولكنه يعتمد على الرؤية من عين واحدة فيما تتلاشى الرؤية من العين المصابة بالحول ، حيث يقوم الدماغ بمسح الرؤية القادمة من العين المنحرفة حتى لا تتشكل رؤية مزدوجة تسبب اذى كبيراً للمريض ، ولكن هذا مع مرور الوقت يؤدي إلى كسل في هذه العين المنحرفة نتيجة تلاشي الدماغ للرؤية القادمة منها باستمرار. لذلك قد يحتاج المريض إلى علاج الكسل البصري بإغلاق العين السليمة في اليوم لعدة ساعات حتى تتمكن العين المنحرفة من التركيز ومن ثم زيادة رؤيتها. بعض حالات الحول المتقطع والحول الخارجي قد لا تشكل كسلاً في الرؤية.

أما في حالات الحول المكتسب – ومعظمها يحدث بعد خمسين سنة من العمر – فإن المريض يصاب بازدواج في الرؤية بسبب تشكل صورتين مختلفتين من كلا العينين ، وهذا علاجه مختلف تماماً .

من ذلك يتبين لنا أن الحول في الحقيقة أنواع :

بعضه دائم ثابت لا يتغير من حين لآخر ، وبعضه متقطع يظهر أحياناً ويختفي أحياناً أخرى ، وبعضه متبادل ، فعندما يستخدم المريض العين اليمنى تصاب اليسرى بالحول ، وعندما يستخدم المريض العين اليسرى تصاب اليمنى بالحول. وهناك نوع آخر وهو الحول الكاذب وفيه يبدو أن المريض ( وبالذات الأطفال تحت 3 سنوات ) مصاب بالحول ولكن عند الفحص يتبين أنه ليس عنده حول بتاتاً ، ولكن شكل الوجه والعينين في هذه السن المبكرة قد يوحي أن هناك بعض الحول.

 

علاج الحول ( الحقيقي وليس الكاذب ) هو على العموم إما بالنظارات حيث يزول الحول تلقائياً بمجرد تعديل الضعف البصري باستخدام النظارات دون الحاجة لعملية ، وإما بعملية جراحية يتم فيها موازنة قوى العضلات في العينين بحيث يكون وضع العينين متواز ومستقيم، وقد يكون العلاج بالنظارات والعملية الجراحية معاً في الحالات التي تكون فيها النظارة غير كافية لتعديل الحول وجعل العينين بوضع مستقيم.

عموماً ، عمليات الحول يتم إجراؤها تحت البنج العام ، حيث يتم فيها تعديل وضع العضلات المحركة للعينين بحيث يكون وضع العين متواز ومستقيم وغير منحرف بأي اتجاه، وهي عملية بسيطة تأخذ من الوقت ما يقارب 30-45 دقيقة ، وليس لها تأثير على قوة العين البصرية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *